الجامعة العربية الامريكية تستضيف دورة تدريبية نظمتها هيئة مكافحة الفساد لمجموعة من الأكاديميين حول تدريس مساقين في مكافحة الفساد

الأربعاء, أغسطس 30, 2017

استضافت موقع الجامعة العربية الامريكية في مدينة رام الله، دورة تدريبية متخصصة، نظمتها هيئة مكافحة الفساد لمجموعة من الأكاديميين المختصين في تدريس مساقي "مكافحة الفساد: تحديات وحلول"، و"جرائم الفساد في التشريع الفلسطيني"، وذلك بحضور رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور علي زيدان أبو زهري، ورئيس هيئة مكافحة الفساد الأستاذ الدكتور رفيق النتشة.

رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور علي زيدان أبو زهري، ورئيس هيئة مكافحة الفساد الأستاذ الدكتور رفيق النتشة

وتستهدف الدورة مجموعة من الأكاديميين من 13 جامعة وكلية فلسطينية، كانت قد وقعت مذكرات تفاهم لتدريس هذين المساقين مع هيئة مكافحة الفساد.

 

وتهدف الدورة لتعريف المشاركين بآليات تدريس المساقين، والعلاقة ما بين هيئة مكافحة الفساد وشركائها من القطاعات المختلفة، واستعراض نتائج الدراسات التي انجزتها الهيئة مع أطراف تنفيذ الاستراتيجية في قطاعات مختلفة، وأطراف تنفيذ الاستراتيجية على الصعيد البحثي، والوقوف على نتائج وتوصيات هذه الدراسات.

 

وفي كلمته في افتتاح الدورة، رحب رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور أبو زهري برئيس هيئة مكافحة الفساد الدكتور النتشة، وبالحضور من الأكاديميين المشاركين من مختلف الجامعات، وعبر عن حرص الجامعة العربية الامريكية في حرمها الرئيسي في جنين وفي موقعها رام الله على استضافة وتنظيم وعقد الورش المتخصصة التي تنعكس اثارها إيجابا على المسيرة التعليمية والطلبة بشكل خاص، كما ثمن عمل هيئة مكافحة الفساد، واستهدافها لكافة شرائح المجتمع في التوعية والارشاد ضد الفساد.

 

أضاف، "إن الطلبة هم قادة المستقبل، يجب علينا الاستثمار بهم بالتوعية والتوجيه والارشاد لمناهضة الفساد وغرس القيم الحميدة والأخلاق".

 

من جانبه، شكر الأستاذ الدكتور النتشة الجامعة العربية الامريكية على استضافتها للدورة، وعبر عن سعادته بالشراكة الاستراتيجية مع الجامعات لترسيخ مفهوم مكافحة الفساد، مشددا على أهمية ان تكون الجامعات المرجعية الأولى في اتخاذ القرارات السياسية على كل المستويات.

 

وأوضح أن مكافحة الفساد هي هيئة مستقلة سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وليست حزبية ولا عشائرية وانما موجودة لكل الشعب الفلسطيني، وأن قانون مكافحة الفساد الفلسطيني يعتبر من أقوى القوانين مقارنة مع بعض الدول العربية حيث يسري تطبيقه على كل فرد في الدولة الفلسطينية ولا تستثني أحدا بما فيها رئيس الدولة، ولا يوجد انتقائية كما يقول البعض.

 

وقال الدكتور النتشة: "نحن نسعى لبناء دولة نموذجية مستقلة خالية من الفساد، تقوم على القانون العادل، ومحاربة الفساد والتصدي له بكل الطرق والسبل الممكنة لتكون فلسطين خالية من الفساد، وأضاف، ان مصدر الفساد الأول في المجتمع الفلسطيني هو الاحتلال وعملائه والسارقين لمال الشعب الفلسطيني".

 

وتناولت الدورة في اليوم الأول العديد من المواضيع، حيث استعرض الدكتور فادي ربايعة برنامج الدورة التدريبية، بالإضافة الى خطط المساقين "مكافحة الفساد: تحديات وحلول"، و"جرائم الفساد في التشريع الفلسطيني، أما فيما يخص موضوع انفاذ القانون في هيئة مكافحة الفساد، فقد تناولته مدير عام الشؤون القانونية في الهيئة الأستاذة رشا عمارنة، موضحة النصوص القانونية، وأشكال الفساد، واجراءات التحري، وطرق التبليغ عن الشكاوى، وآلية تحويل بعض القضايا لجهات أخرى لعدم الاختصاص، وآلية متابعة القضايا، ومناقشة القوانين الأخرى ذات العلاقة.

 

وقدم مدير عام التخطيط في هيئة مكافحة الفساد الدكتور حمدي الخواجا عرضاً حول الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد، ومنجزاتها، وناقش الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد الحالية، والاطلاع على نتائج تقييم الاستراتيجية السابقة، كما عرض انجازات الهيئة خلال الأعوام السابقة.